التأخيرات في المشاريع الإنشائية

التأخيرات في المشاريع الإنشائية

التأخيرات في المشاريع الإنشائية :- 

التأخيرات في المشاريع الإنشائية عبارة عن الوقت الإضافي اللازم أو المتكبد بعد الموعد الذي اتفق علية الأطراف
ذات العلاقة بالمشروع الإنشائي، من خلال الإدارة السليمة والمعرفة الفنية يمكن تقليل هذه التأخيرات إلي الحد الأدني.
إن الإنجاز الناجح للمشروع في الوقت المحدد هو مؤشر على كفاءة الأطراف ذات العلاقة بالمشروع ،
غير أن مراحل الإنشاء تخضع للعديد من المتغيرات والعوامل غير المتوقعة، والتي تنتج عن العديد من المصادر.

الأسباب الرئيسية للتأخيرات في المشاريع الإنشائية

فيما يلي الأسباب الرئيسية للتأخير في المشاريع الإنشائية :-

  1. التغيير في نطاق المشروع
    قد يكون التغيير في نطاق المشروع بسبب سوء تعريف نطاق المشروع، سوء تقدير المخاطر، قضايا تمويل المسروع، إلخ.
    للسيطرة علي التغييرات في نطاق المشروع العمل علي دمج التغير الصحيح في إدارة النطاق وإعداد النهج الإستباقي
    الذي يمكن إعتماده بمشاركة الأطراف ذات العلاقة بالمشروع ودمج إحتياجاتهم خلال فترة حياه المشروع.
    لتجنب النزاعات، من الضروري أن تطلب بإستمرار الموافقة علي التغييرات من الإدارة العليا والإبلاغ بالتغيرات في الوقت المناسب.
  2. تعقيد المشروع
    يعد تعقيد المشروع أحد العوامل الرئيسية لتأخر المشروع وتجاوز التكلفة التقديرية، معظم مشاريع الإنشاء الضخمة مثل السدود
    والطرق السريعة وناطحات السحاب ومحطات الطاقة النووية وما إلي ذلك تميل إلي إمتلاك مدة تنفيذ طويلة نسبياً، فقد ينتج
    عن ذلك تغيير في أسعار المواد ومعدلات التضخم؛ بحيث يحتاج المشروع لتجاوز الميزانية حتي يكتمل.
  3. سوء التخطيط
    في مرحلة التنفيذ هناك بعض الأنشطة ( الأعمال) التي تتطلب بعض من الوقت قبل الإنتقال إلي المرحلة التالية مثل وقت معالجة
    الخرسانة،يتوجب علي المخطط أن يكون علي دراية بالوقت اللازم لتنفيذ كل مرحلة من مراحل تنفيذ المشروع الإنشائي.
  4. الجدول الزمني الغير كافي
    تتطلب جدولة المشاريع الإنشائية معرفة تقنية كافية، وترتيباً متسلسلاً لأنشطة الإنشاء وعلاقة منطقية بين الأنشطة والموارد المطلوبة
    لكل نشاط، مع وجود جدول زمني غير مناسب للمشروع سيتم تحويل الموارد والأنشطة إلي أنشطة غير حرجة ( المسار الحرج)،
    في هذه الحالة سوف تعاني الأنشطة الحرجة ويحدث التأخير.
  5. التقدير الهندسي الغير دقيق
    بناءاً علي تقدير المهندس، يتم إجراء جميع الفوائد الإقتصادية والحسابات، سيؤدي الخطأ في التقدير
    إلي تجاوز الميزانية وبالتالي سيؤدي إلي تأخير في مدة المشروع. وأيضاً
    من بين أسباب تأخير المشاريع الإنشائية: إدارة المواد والمعدات الغير فعالة، الإدارة الغير صحيحة لمرحلة ما بعد التنفيذ.

خدمات

أعمالالأدواتالأنشطةالإدارةالإضافيالإقتصاديةالإنشائيالإنشائيةالاعمالالتأثيراتالتأخيرالتأخيراتالتخطيطالتغيراتالتغييرالتقديرالجدولالحساباتالزمنيالعملالعواملالغيرالكويتالمشاريعالهندسيالوقتبالكويتتركيبتصميمتصميماتديكوراتسوءصيانةكويتمتوقعةمجالمعالجةمقاولاتنطاق

Leave a Reply

%d bloggers like this: